مقال عن أهمية اللغة العربية

اللغة العربية

Advertisement / أعلانات

حين نأتي لكتابة مقال عن أهمية اللغة العربية ، فنحن إذن أمام قدر هائل من النقاط المهمة التي تدعونا أن نتوقف لديها بالذكر وإلقاء الضوء، إذ ليس ثمة لغة أخرى حظيت بهذا القدر من الاهتمام والتقدير مثل ما حظيت به لغتنا، ولعل السبب وراء ذلك هو التشريف الذي خصها الله بها حين جعلها لغة القرآن الكريم، ولغة لخاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم.

 

مقال عن أهمية اللغة العربية

بالإضافة إلى الوجهة الدينية في تفسير أهمية اللغة العربية يبرز لنا كثير من الأسباب الفنية التي تدلل على ما لهذه اللغة من قوة ومكانة نذكر منها ما يلي:

 

التاريخ

اللغة العربية لغة أصيلة ذات امتداد تاريخي عميق، إذ تعود في نسبتها حسب الاستنتاج المنطقي المعتمد على المقارنة بين اللغات المختلفة، إلى مجموعة اللغات السامية، حيث يفترض العلماء في هذا الشأن أن اللغة العربية بجانب لغات أخرى هي العبرية والفينيقية والآرامية والأكادية والعربية الجنوبية، جميعهم تفرعوا عن أصل واحد هو اللغة السامية، والتي يعتقد أنها كانت متداولة فيما قبل العام 4000 قبل الميلاد.

 

الأصالة

Advertisement / أعلانات

ونحن بصدد كتابة مقال عن أهمية اللغة العربية لا يفوتنا أن نشير إلى أن اللغة العربية تمتاز عن أي لغة أخرى بأنها حافظت على هيئتها ونظامها المحكم على مدى 1400 عام أو يزيد، وذلك كله راجع إلى القرآن الكريم، والذي حفظ هذه اللغة وحوى فصاحتها وبلاغتها، وأثار حماسة العلماء قديما لتأسيس كثير من العلوم مثل النحو والبلاغة والصرف فضلاً عن الجهد الذي بذل في وقت مبكر من أجل حصر مفردات اللغة في المعاجم وغير ذلك، كل هذه الجهود دونت وحفظت ووفرت للعربية أصالة دائمة لا تفارقها.

 

الحضارة

حتى وإن غابت شمس حضارة العرب حالياً، فقد بزغت في عصور سابقة، وملأت الأرض خيراً، وتقدم العالم بفضل جهود علماء كثر سواء من العرب أو من المسلمين، كابن الهيثم وابن سينا وابن جني وعبد القاهر الجرجاني وغيرهم الكثير في شتى العلوم، وفي ظلال هذا التفوق العلمي كانت العربية هي الوعاء واللغة التي دونت كل هذا ونقلته من جيل إلى جيل، حتى استفاد به العالم وأضحى ما هو عليه حالياً من تقدم، ذلك التقدم الذي اتخذ من كثير من القوانين والاكتشافات العربية والإسلامية قاعدة انطلاق وأساس يمضي عليه، وتلك النقطة من أهم ما يجب النظر إليه في مقال عن أهمية اللغة العربية .

 

التفرد

تفردت اللغة العربية عن كثير من اللغات الأخرى بكثير من الخصائص، لعل أبرزها كثرة مفرداتها والتي أتاحت للمتحدث التعبير عن حاجته بدقة متناهية، كما أتاحت للأديب أن يبدع وأن يصل بأفكاره إلى آفاق عليا من الجمال.

كذلك امتازت العربية عن غيرها من اللغات بالطريقة الكتابية التي تدون بها، فالحروف العربية وكتابتها هي فن قائم بذاته، يمارسه متخصصون ويهتم به كثير من الناس حتى من غير العرب.

 

اللغة العربية والتحدي القائم

ونحن إذ بصدد كتابة مقال عن أهمية اللغة العربية لابد أن نتوقف كثيراً بالتفكير عند الحالة التي عليها لغتنا اليوم، هل نهتم لها اهتمام الآخرين بلغاتهم، أم أصبحنا نزدريها ونفضل عليها لغات أخر، إننا حقاً نمتلك كنزًا قيماً لا حدود لإبهاره، لكننا في الأخير لا نفتش فيه ولا نعنى بتطويره وتوظيفه بشكل سليم في مناحي حياتنا المختلفة، وهو الأمر الذي يجب أن يتغير.

Advertisement / أعلانات

مواضيع ذات صلة