أول من نطق بالعربية

تعد اللغة العربية واحدة من اللغات السامية القديمة التي تنسب إلى سام بن نوح، والتي تشمل كلا من البابلية والكنعانية والنبطية والحبشية، وإلى جانب ذلك؛ ظهرت أقوال وآراء أخرى تنسبها إلى شخصيات غير سام بن نوح، الأمر الذي يصعب معه تحديد أول من نطق بالعربية وتأكيده.

ومن بين تلك اللغات؛ استطاعت اللغة العربية الصمود أكثر من غيرها، نظرا لما تحتوي عليه من خصائص ومميزات لغوية وصوتية و إعرابية.
واليوم تعد هذه اللغة من أكثر اللغات انتشارا في العالم، حيث يتجاوز عدد المتحدثين بها 422 مليون شخص.

 

من هو أول من نطق بالعربية

تعددت الآراء والأقوال حول تحديد أول من نطق باللغة العربية، فليس هناك إجماع على شخص واحد يمكن نسب الأمر إليه، لذلك سأستعرض أغلب الآراء والأقوال حول هذا الموضوع.

 

آدم عليه السلام

هناك من ينسب الأمر إلى آدم عليه السلام، حيث يعتبر أول من نطق بالعربية، فهو من وضع الكتاب العربي والسرياني والكتب جميعا حسب أصحاب هذا الرأي، كما أنه تحدث بكل الألسن. ويستند هؤلاء على الآية القرآنية : “وعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنت صادقين” لتأكيد موقفهم.

 

جبريل عليه السلام

هناك رأي يقول أن جبريل عليه السلام هو أول من نطق باللغة العربية، ثم نقلها إلى سيدنا نوح عليه السلام، ثم ما انتقلت من نوح إلى ابنه سام.

 

ذات صلة

اسماعيل عليه السلام

ينسب إليه أنه أول من تكلم باللغة العربية حسب بعض الآراء، حيث قيل أنه أول من نطق بالعربية الفصحى، وعمره آنذاك أربع عشرة سنة، واستند أصحاب هذا الرأي على حديث نبوي شريف.

 

جرهم

قيل أيضا أن جرهم وهو شخص من قبيلة جرهم البائدة هو أول من نطق بالعربية، حيث كان واحدا من الرجال الذين ركبوا السفينة مع نبي الله نوح، والذين بلغ عددهم ستة وثلاثين رجلا، كانوا يتحدثون السريانية باستثناء جرهم الذي كان يتحدث اللغة العربية.

 

الأقوام العربية القديمة

إضافة إلى الآراء السابقة الذكر؛ هناك رأي آخر يقول أن الأقوام العربية القديمة البائدة كعاد وثمود هي أول من تكلم باللغة العربية، وينضاف إليها الأقوام الأخرى من العرب الباقية كـ جرهم و حمير وقحطان.

 

يعرب بن قحطان

أصحاب هذا الرأي ينسبون الأمر إلى هذا الشخص، ويعرب بن قحطان هذا كان ابنة لامرأة من العمالقة وأبوه كان حاكما على اليمن، وهناك من النسابين من يرجع نسبه إلى سام ابن نوح .