ما هي أول أعراض الحمل

الحمل

غالبا ما تختلف أول أعراض الحمل من امرأة إلى أخرى، ولكن من المعروف أن أهم وأول عرض يدل على الحمل هو تأخر الدورة الشهرية عن الموعد المعتاد وخاصة إذا كانت دورتك منتظمة. في معظم الأحيان، تظهر اول اعراض الحمل في غضون أسبوع من الحمل، ولكن هذه ليست قاعدة أساسية فهناك بعض النساء اللاتي لم يختبرن أي أعراض خلال أول أسابيع من الحمل.

وفي هذا المقال على موقعكي الفائدة ويب سنستعرض معا اول اعراض الحمل لكي تتوخى الحذر.

 

ما هي أول أعراض الحمل

يمكن أن تشتمل الأعراض الأولى للحمل على التالي:

النزيف الخفيف (نقط دم خفيفة)

يعتبر النزيف الخفيف من أول أعراض الحمل حيث يرتبط ذلك بعملية زرع الجنين داخل الرحم، وغالبا ما يبدأ زرع الجنين بين 6 إلى 12 يوما بعد الحمل. يمكن أن تشعر بعض النساء بالتشنجات بجانب هذا النزيف الخفيف. ولكن في بعض الأحيان، لا يواجه بعضهن هذا العَرَض، ولذلك لا تشعري بالقلق إذا لم تشعري بهذه الأعراض.

غثيان الصباح

يعتبر غثيان الصباح أيضًا من أعراض الحمل الأكثر شيوعا. في أغلب الأحيان، يظهر هذا الغثيان بعد أسبوعين إلى 8 أسابيع من الحمل.

يمكن أن تشعري بالغثيان دون الحاجة إلى القيء. يحدث هذا العَرَض في أي وقت من اليوم. غالبا ما ينتهي الشعور بالغثيان بعد الثلاثة أشهر الأولى من الحمل، ولكن قد يعاني بعض النساء منه طوال فترة الحمل.

تأخر الدورة الشهرية

يعتبر تأخر الدورة الشهرية من أهم أعراض الحمل التي يجب اختبارها، والتي غالبا ما يلجأ النساء بعدها إلى عمل اختبار الحمل للتأكد من وجود حمل، فلا تقلقي من الطبيعي أن تتأخر دورتك الشهرية عندما تكونين حاملا. ولكن قد تتساءل بعض النساء، هل من الممكن أن يحدث حمل مع الدورة الشهرية؟ والإجابة على هذا السؤال تتلخص في أن هناك بعض النساء اللاتي يختبرن نزيف خفيف يشبه الدورة الشهرية خلال الفترة الأولى من الحمل ولكنه أقصر وأخف من الدورة الشهرية المعتادة.

من المعروف أن الحمل يصاحبه انقطاع في الدورة الشهرية لأن الجسم الأصفر الموجود في المبيض يحافظ على بطانة الرحم من خلال تنظيم عمل هرمون البروجسترون، وذلك لكي يتم تحضير الرحم لزرع الجنين

التعب والإجهاد

تشعر معظم النساء بالتعب والإجهاد خلال الأسبوع الأول من الحمل كدليل على الحمل.

تورم الثديين

يعد تورم الثديين والشعور بالوجع عند ملامستهما أكثر أعراض الحمل شيوعا، حيث تحدث تغييرات في الثدي بعد أسبوع إلى أسبوعين من الحمل.

التبول المتكرر

قد تؤدي الهرمونات إلى زيادة عمل المثانة لكي تعمل الكلى على تخليص جسمك من السموم حتى يكون الجسم في أحسن حالة لاستقبال الجنين.

ارتفاع درجة حرارة الجسم

عادة ما تنخفض درجة حرارة الجسم قبل الدورة الشهرية مباشرة، ولكن إذا شعرتي بارتفاع درجة حرارة جسمك حتى قبل موعد دورتك الشهرية، فقد تكونين حاملا.

الرغبة الشديدة في تناول الطعام

قد تشعرين برغبة شديدة في التهام الطعام بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء الأيام الأولى من الحمل، ويمكن أن يستمر هذا الشعور طوال فترة الحمل.

زيادة إفرازات المهبل

تعتبر زيادة إفرازات المهبل من أول أعراض الحمل المبكرة أيضًا، حيث يقوم المخاط الذي ينتج من الإفرازات بحماية الطفل من العدوى الخارجية.

تقلب المشاعر والعواطف

يمكن أن تؤدي التغيرات الهرمونية أثناء الحمل إلى تذبذب المشاعر فقد تشعرين بالرغبة في البكاء فجأة بدون سبب.

الانتفاخ والإمساك

قد يؤدي ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون أثناء فترة الحمل إلى الشعور المستمر بالانتفاخات والإمساك في بعض الأحيان.

ظهور هالات سوداء حول الحلمة

غالبا ما تزداد الدائرة حول حلمتك وتصبح أكثر قتامة بسبب زيادة هرمونات الحمل، بالإضافة إلى ظهور بعض النتوءات حول الحلمة والتي تعد المرأة للرضاعة الطبيعية.

الشعور بالدوخة

يمكن أن يؤدي ارتفاع هرمون البروجسترون إلى انخفاض تدفق الدم إلى الدماغ مما يؤدي إلى الشعور بالدوخة كواحدة من أول اعراض الحمل المبكرة.

 

متى يمكنك اجراء اختبار الحمل

يمكنك اجراء اختبار الحمل بعد أول يوم من تفويت دورتك الشهرية. إذا لم تكوني تعرفين موعد دورتك الشهرية بشكل دقيق، فيمكنك عمل الاختبار بعد 21 يوم من آخر مرة تم فيها ممارسة العلاقة الزوجية.

يمكنك أخذ عينة من البول وعمل الاختبار عليها، ولا يشترط أن يتم أخذ البول خلال وقت معين من اليوم.

 

كيف يعمل اختبار الحمل

يقوم اختبار الحمل بالكشف عن وجود هرمون الحمل الذي يعرف باسم هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية إتش سي جي (بالإنجليزية: hCG) اختصار ل “human chorionic gonadotropin”، والذي غالبا ما يتم إفرازه بعد 6 أيام من عملية الإخصاب.

تعمل أغلب اختبارات الحمل بنفس الطريقة، حيث أن الاختبار عبارة عن عصا طويلة يتم وضع البول عليها، وتظهر النتيجة بعد ذلك خلال بضع دقائق.

 

ما هي فحوصات ما بعد التأكد من الحمل

يجب إجراء العديد من الفحوصات خلال فترة الحمل للحرص على صحتك وصحة جنينك كالتالي:

  • يتم قياس الطول والوزن لمعرفة مؤشر كتلة الجسم (BMI)، ويتم المتابعة بعد ذلك لمعرفة مؤشر كتلة جسمك بانتظام، لأن زيادة الوزن أثناء الحمل يمكن أن يؤدي إلى العديد من المشاكل. غالبا ما يتم اكتساب من 10 إلى 12 كيلو جرام خلال فترة الحمل نظرا لنمو الجنين وزيادة حجمه.
  • يتم أيضًا إجراء تحاليل للبول لمعرفة ما إذا كان هناك وجود للبروتين في البول أم لا. من المعروف أن وجود البروتين في البول قد يدل على وجود عدوى يجب علاجها، لأنه إذا لم يتم علاجها فقد يحدث تسمم حمل.
  • يجب قياس ضغط الدم بشكل دوري خلال فترة الحمل، وغالبا ما يكون ضغط دمك منخفض عن الطبيعي، وهو ما يؤدي إلى شعورك بالدوخة التي تعد من اول اعراض الحمل.
  • غالبا ما يتم إجراء بعض فحوصات الدم للتأكد من خلو المرأة الحامل من بعض الأمراض مثل التهاب الكبد الوبائي. يجب أيضًا معرفة فصيلة دمك حتى يتم وضع ذلك في الحسبان إذا احتجتي لنقل دم نتيجة لتعرضك لنزيف أثناء الولادة. كما أن فحوصات الدم مهمة أيضًا للتأكد من عدم إصابتك بفقر الدم الذي يعد من المشاكل التي يجب علاجها أثناء الحمل.

 

نصائح يجب اتباعها أثناء الحمل

  • يجب أن تحافظ المرأة الحامل على نمط الحياة الصحي من خلال تناول الأطعمة الصحية المفيدة أثناء فترة الحمل بالإضافة إلى ممارسة الرياضة الخفيفة بشكل منتظم.
  • يجب التوقف عن شرب الكافيين.
  • يجب التوقف عن التدخين من أجل صحتك وصحة جنينك.
  • عليك الانتظام في أخذ الفيتامينات المفيدة للحمل مثل الحديد وحمض الفوليك، حيث تساعد هذه الفيتامينات على وقاية الجنين من العديد من المشاكل مثل عيوب الأنبوب العصبي.
  • عليك أخذ قسط وافر من الراحة خاصة خلال الثلث الأول والثالث من الحمل، حيث يمكنك ممارسة بعض تمارين اليوغا للاسترخاء والتخلص من التوتر والحصول على قسط وافر من النوم خلال الليل.
  • عليك الحرص من الأدوية التي تأخذينها خلال الحمل، ويجب التأكد من أنها مناسبة أثناء الحمل أم لا، لأن أي دواء يتم أخذه خلال الحمل يتم تمريره إلى الجنين من خلال الدم.
  • احرصي على الابتعاد عن العوامل البيئية الضارة مثل المواد الكيميائية أو الإشعاع أو المبيدات الحشرية.