قصة باربي

قصة باربي

تعتبر باربي من أهم الشخصيات  المحببة  لدى الأطفال خاصة الفتيات منهم، حيث يملن إلى شراء الدمى والألعاب الخاصة بها، وكذا الملابس التي تحمل صورتها. ولم يعد الأمر يقتصر على الصغار والدمى والألعاب فقط؛ بل  أصبح يشمل الكبار، حيث تميل الكثير من الفتيات الراشدات إلى اتباع  قصات شعر واختيار مكياج  وملابس تتناسب وشكل الدمية  باربي. وتختلف الروايات عن قصة باربي  التي تعتبر دمية  باربي تجسيدا لها، غير أن هذه القصص وإن اختلفت فإن لها أصلا متشابها.

ربما يجهل الكثير من الناس أن دمية باربي سميت تيمنا بفتاة حقيقية  جميلة تسمى باربي، حيث  استطاع أحد أفراد عائلتها تخليد ذكراها من خلال الدمية باربي. وتختلف هذه الروايات اختلافا طفيفا حول قصة باربي الحقيقية،  حيث تقول بعض الروايات أنها كانت ابنة لمليونير كبير  يمتلك محلا لبيع الألعاب، وكانت تمتاز بجمالها الكبير، وحبها لركوب الخيول،  حيث كانت والدتها تهديها حصانا كل سنة، إلا أن حادثا مأساويا وقع لها بعد ذلك ، حيث  سقطت من  فوق حصانها في أحد الأيام وماتت، فقام والدها بصنع  الدمية تخليدا لقصة باربي الابنة.

وهناك قصة أخرى؛ تقول بأن باربي  ابنة  أحد المليونيرات، وكانت تعتني بوالدها جيدا، خاصة بعد وفاة أمها، التي أصيبت بالصدمة بعد إصابة ابنتها  باربي بمرض خبيث جدا، واستمرت الطفلة على قيد الحياة رغم المرض الشديد  بعد وفاة أمها، إلى أن  ذهب  والدها في أحد الأيام  ليحضر لها كأسا من الماء، ليفاجئ بموتها في وضع ملائكي، فأبى إلا أن يخلد ذكرى ابنته، عبر  صنع دمية تشبهها.

وإضافة إلى القصتين السابقتين؛ تنتشر قصة ثالثة تقول  أن باربي تعرضت للقتل، لكن لم يتم التعرف على قاتلها، فقام والدها  بصنع دمية تشبهها من  أجل تخليدها. ورغم تعددها؛ لم تحمل أي من القصص السابقة الذكر أي وصف لملامح باربي، يمكن معه التعرف على الدمية الحقيقية  الشبيهة لها، من بين الدمى المتنوعة المنتشرة والتي تحمل هذا الاسم. لكن  والدها رغم ذلك؛ استطاع تخليد ذكرى ابنته الميتة، وجعلها ذكرى لا تنسى ، بل الأكثر شهرة في صفوف أجيال كبيرة من  أطفال العالم.