لماذا سمي صلح الحديبية بهذا الاسم

مفهوم صلح الحديبية

Advertisement / أعلانات

صلح الحديبية هو عبارة عن صلح تم توقيعه بين المسلمين ومشركي قريش في السنة السادسة للهجرة، ويحتل هذا الصلح أهمية كبرى في تاريخ الدعوة الاسلامية، فقد كان السبب المباشر في فتح مكة، الذي أدى إلى دخول الناس أفواجا في الدين الاسلامي. فـ لماذا سمي صلح الحديبية بهذا الاسم الذي اشتهر به في كتب التاريخ الإسلامي إلى اليوم ؟ لتعرف الاجابة تابع القراءة علي موقعنا الفائدة ويب.

 

لماذا سمي صلح الحديبية بهذا الاسم

سمي صلح الحديبية بهذا الاسم نسبة إلى المكان الذي جرت فيه أحداث القصة، حيث عقد الصلح في مكان يسمى الحديبية، وهي عبارة عن قرية متوسطة ليست بالكبيرة سميت بذلك نسبة إلى بئر فيها يحمل نفس الاسم، وتنقل مصادر تاريخية أخرى أن سبب التسمية راجع إلى شجرة حدباء صغيرة تسمى المكان بها.

Advertisement / أعلانات

تفيد بعض المصادر التاريخية أن الحديبية اليوم تقع خارج مكة إلى الغرب على بعد اثنين وعشرين كيلومتر على الطريق إلى جدة، وقد تم تغيير اسمها إلى الشميسي، في حين تفيد أخرى بأنها لا تحاذي مكة من الجهة الغربية بل تنحرف إلى جهة الشمال.

 

قصة صلح الحديبية

تعود قصة هذا الحدث المهم في التاريخ الإسلامي إلى سنة 627 ميلادية الموافق للسنة السادسة للهجرة، حيث عزم المسلمون على دخول مكة لأداء العمرة، بعد رؤيا رآها النبي عليه الصلاة والسلام في منامه، غير أن قريش اعترضتهم في الطريق في منطقة الحديبية محاولة منعهم من ذلك، فانتهت المفاوضات بين الطرفين بتوقيع صلح الحديبية.

 

مضامين صلح الحديبية

تضمن الصلح الموقع بين المسلمين ومشركي قريش مجموعة من الشروط التي تهدف إلى تحقيق السلم بين الطرفين ونبذ الحرب بينهما لمدة طويلة تم تحديدها في عشر سنوات.

ولتحقيق هذه الغاية الكبرى، نص الصلح على إيقاف الحربين العسكرية والكلامية بين الطرفين، إضافة إلى تأجيل مسألة دخول المسلمين لمكة لأداء العمرة إلى السنة المقبلة، مع ترك الباب مفتوح في وجه القبائل الأخرى الراغبة في الانضمام إلى أحد الأطراف الموقعة على صلح الحديبية.

Advertisement / أعلانات

مواضيع ذات صلة