تعلم السلطان محمد الفاتح

يعد السلطان محمد الفاتح واحدا من الحكام المسلمين الذي خلد اسمهم في صفحات التاريخ، خاصة بعد الانجاز العظيم الذي قام به، والمتمثل في فتح مدينة القسطنطينية عاصمة الإمبراطورية البيزنطية.

وقد لعب تعلم السلطان محمد الفاتح لشؤون الحكم وفنون الحرب دورا بارزا في تحقيق هذا النصر الكبير، كما كان له دور مهم في استقرار الدولة وتطورها.

 

من هو محمد الفاتح ؟

محمد الفاتح هو السلطان السابع  للدولة العثمانية التي تأسست سنة 1300 م، تولى حكم الدولة بعد وفاة  والده السلطان مراد الثاني سنة 1451 م ، ورغم صغر سنه آنذاك إلا أنه استطاع أن يحقق أعظم نصر على الروم ألذ  أعداء المسلمين.

تميز عهد هذا السلطان باتساع مساحة الدولة العثمانية بعد الفتوحات التي قادها والتي شملت العديد من دول البلقان.

 

تعلم السلطان محمد الفاتح مجموعة من العلوم

منذ صغره سنه والسلطان محمد الثاني أو محمد الفاتح  يحظى بعناية فائقة من طرف والده، الذي كان يعده ليتولى شؤون الدولة من بعده .

ولأجل ذلك؛ قام السلطان مراد الثاني باختيار أمهر المدربين وأفضل العلماء للإشراف على تربية  ولي العهد. وقد كان الشيخ الجليل آق شمس الدين من بين العلماء الذي تولوا تربية وتعليم السلطان، حيث قام بتحفيظه القرآن والحديث، وعلمه أصول الفقه، إضافة إلى تدريسه مجموعة من العلوم العقلية.

وإضافة إلى الشيخ آق شمس الدين؛ كان للسلطان شيوخ آخرين مثل ابن تمجيد المعروف بالقصائد الفارسية والعربية، والذي استفاد منه السلطان كثيرا، وهناك أيضا الشيخ سراج الدين الحلبي الذي كان يحظى بمكانة متميزة لدى والد السلطان محمد الفاتح، إضافة إلى ملا عاياس و ملا غوراني.

وقد درس السلطان الفاتح على يد شيوخه وأساتذته العديد من العلوم الدينية والدنيوية كالرياضيات والهندسة واللغات.

 

تعلم السلطان محمد الفاتح التطبيقي أو العملي

تعلم محمد الفاتح  منذ صغره أمور الحكم  والإدارة، حيث عينه والده السلطان مراد الثاني حاكما على إمارة مغنيسيا رغم صغر سنه آنذاك ، وإلى جانب ذلك كان يأخذه للغزوات والحروب ليعتاد مشاهد الحرب والجنود، ولـ يتعلم أسس التخطيط العسكري، و بـ تمرس على الإدارة والقيادة .

ختاما؛ كان للتعليم الذي ناله السلطان محمد الفاتح منذ صغر سنه دور كبير في تكوين وتقوية شخصيته، الأمر الذي جعله أحدى أقوى السلاطين في تاريخ العثمانيين والمسلمين عامة، والأكثر من حيث الانجازات التي شملت ميادين  مختلفة .